ما هو عيد الهالوين وكيف نشأ ؟

غالبا ،اذا كان عمرك اقل من الثلاثين فلن تتعجب اذا اخبرتك انه يوجد مناسبة سنوية فى ليلة الحادى والثلاثين من اكتوبر وذلك لانها مناسبة غربية ،تعود قصة الهالويين الى المسيحين فى ايرلندا كانو يؤمنون ان اله الموت العظيم ،ويسمى سامان ،ويدعون  سوية فى هذه الليلة كل الارواح الشريرة التى ماتت خلال السنة والتى كان عقابها كما يعتقد الساذجون انذاك انها تستانف الحياة فى اجساد الحيوانات ،بالطبع مجرد فكرة هذا التجمع كافية للرعب،لذا كانو يوقودن مشعلة ضخمة ويلتذمون بمراقبة لهذه الارواح.

ومن تلك القصة المرعبة رغم ساذاجتها جاءت الفكرة بالتنكر للاحتفال بازياء الساحرات والاشباح .

لكن مايحافظ على استمرارية تلك الاحتفالات ليس الايماز بتلك القصص المرعبة ،او حتى للجانب الدينى منها فقد تحولت فى اغلب المناطق الى احتفال تجارى وعلمانى ،فقد اقتصر الجانب الدينى من بعض المسيحين على زيارة الكنيسة واضاءة الشموع على  قبور الموتى من الاقارب ،ويمتنع البعض منهم عن اكل اللحوم عشية جميع القديسين،فتكون التقاليد التى تعكس ذلك فى ذلك اليوم بتناول التفاح وفطائر البطاطس والكعك المحلى

وبدا انتشاره باندماج بعض الانشطة والصناعات بذلك اليوم وفكرة الاحتفال،فهذا اليوم مهم اقتصاديا لمزارع القرع العسلى وصناع الشموع والاقنعة فى اوروبا،وكان هذا ما حافظ على استمرارية الاحتفالات وليس قدسية ذلك اليوم

 

ففى الولايات المتحددة يحتفل الامريكيون من مختلف الثقافات والاديان بالهالوين،يقومون فيه بتزيين البيوو والشوارع بقرع العسل المزخرف والمضاء والالعاب المرعبة

ويتنكر الجميع كبار وصغار لكى لا تعرفهم الارواح الشريرة كما تقول الاسطورة ،وينتقل الاطفال من بيت لآخر وبحوزتهم اكياس وسلال تملأهاالشيكولاتة والحلوى فى طقس يعرف باسم “خدعة او حلوى” ومن لايعطى من الاولاد المتنكرين الشيكولاتة تغضب منه الارواح الشريرى….اشعر بانهم فقط يستغلون اليوم للاحتفال والمرح والسخرية من افكار القدامى،ليس الموضوع بتلك الجدية !

ومن الانشطة المرتبطة ايضا بفكرة اليوم ما استغلته هوليود فى صناعة افلام الهاليوون والكوميديا السوداء

ومن الجانب العربى لتلك الاحتفالية،-فالبطبع فى هذا العصر ينتقل ما لم يشطح لخيالك ان تسمع عنه…لتجده بجانبك-،اتجه الكثيرون للاحتفال غرارا بما يروون من الخارج رغم الفتاوى الدينية

فكانت فتاوى السلفيين بتحريم الاحتفال بالهالويين او مشاركة اى مسلم فيه فافتى احدهم:”بان الهاليون هو عيد من اعياد المشركين ويسمى ايضا عيد الرعب واصله وثنى ،وتم دمج هذا العيد بعيد القديسين الذى يحتفل به النصارى ،وعليه فيحرم على المسلم المشاركة فيه.

وقوبلت تلك الفتاوى من الاسلامين بالرفض والاستنكار لاباحة التحريم فى معظم تفاصيل الحياة ،موضحين ان مثل هذه الفتاوى تحث على الغلو الديني ،وان عيد الهاليون ليس مرتبطا بدين بعينه.

وبهذا السيناريو كان عيد الفالنتين وعيد شم النسيم …فمثلا فى عيد شم النسيم ،هذا للاحتفال له قدسية دينية تعود للعصور الفرعونية ،ورغم اختفاء الديانت الفرعونية فى مجتمعنا من الاف السنين ،واستبدالها بالاديان الابراهيمية ،صمد الاحتفال ومازلنا نحتفل بيه حتى اليوم رغم كل فتاوى الشيوخ.

وحتى سنوات قليلة لم تكن مظاهر احتفال الهالوين قد ظهرت فى مصر ،ثم بدا الاحتفال بمنحنى تصاعدى ،وفى خلال اعوام بسيطة من الان ،وسيصبح الهالوين عيد عالمى ويتم الاحتفال به فى مصر على نطاق واسع ،فمن يرفض تلك الاجواء وما تقوم به من تسويق للعديد من الصناعات

Add your comment

Your email address will not be published.