حكاية 25 يناير من خلال الأغانى

حكاية 25 يناير من خلال الأغانى

حكاية 25 يناير من خلال الأغانى

الأغانى هى تلك الكلمات التى تعبر عن المشاعر وعن القضايا والمشكلات والأزمات، فالأغانى تخلد الأحداث أحياناً. فمن أراد أن يعرف حكاية ثورة 25 يناير عليه أن يراجع أغانى الثورة، فهى أصدق شئ يحكى عن ثورة شعب من أجل الحياة الكريمة والعدالة الأجتماعية والحرية. فالأغانى ليست فقط كلمات الحب، ولكنها تتناول قضايا مختلفة وكثيراً منها ما يسعى لاستيعاب مشاكل الناس وتخليد الأحداث الكبرى فى تاريخ الشعوب.

إليكم قائمة بالأغانى التى خلدت ثورة 25 نياير فى الأذهان:

1- أغنية الهضبة عمرو دياب “مصر قالت”

التى عبر فيها عن أن الشباب هو الذى فجر ثورة هذا الشعب العظيم، هو الذى خرج للشوارع ليطالب بالحرية ويحلم ببناء هذا البلد ورفعته وتقدمه، خرج هذا الشباب للشوارع بدون سلاح أو أى سلطة فقط معتمد على عزيمته وإرادته لتحقيق حلمه. وهذا ما حدث فعندما خرج الشباب إلى الشوارع وهو مؤمن بعدالة قضيته ومطالبه ألتف الشعب حوله وتحولت لثورة شعبية، فجرها الشباب وايدتها الجماهير وحماها الجيش.

وإليك بعض كلمات الأغنية “مصر قالت صوت ولادى كلمة الحق فى بلادى هما دول سر التحدى هما دول زهرة جهادى هما دول هما الشباب…. مصر قالت الكرامة عزة النفس بشهامة هما دول أكبر علامة كل حى وله قيامه زى ما قال الكتاب… مصر قالت الحقيقة فى العزيمة والارادة هما دول سر الريادة والعمل أفضل عبادة تستحق 100 ثواب”.

2- أغنية حمزه نمره “أحلم معايا”

وهى الأغنية التى عبرت عن قوة الحلم، وأنه لا يجب التخلى عن الحلم فالأحلام مشروعة، ومن يصر على حلمه سيتحقق بالتأكيد. فالحياة نبوة تحقق لكل شخص ما يتنبأ به، فأذا كنت ستتوقع النصر بالتأكيد ستنتصر وإذا كنت تتوقع الفشل بالتأكيد ستفشل. وهذا ما حدث فى الثورة المصرية فمنذ أن بدأت بواكير الثورة فى 25 يناير فقط بنزول مجموعة من الشباب للاحتجاج على الظلم والقهر وكبت الحريات، لم يكن أحد يتوقع أن هذه الاحتجاجات ستجبر الرئيس على الرحيل. ولكن نزل الشباب فى 28 يناير وبدأت الأحداث تتصارع، ولم يكن أحد يتوقع أنتصار الثورة إلا الشباب الذى أمن بحلمه وبالفعل سقط النظام وتحققت نبؤة الشباب.

إليكم بعض من كلمات أغنية الحلم “احلم معايا ببكره جاى ولو ما جاش احنا نجيبه بنفسنا نبدأ نحاول فى الطريق كتر الخطاوى تدلنا على حلمنا….. مهما نقع نقدر نقوم نشق نتحدى الغيوم نلاقى ليلنا ألف يوم بس أحنا نحلم… احلم معايا يا صديق تطوى الخطى أرض الطريق يهمنى حلمى البرئ مهما يكون…. يفضل بروحه جمبنا مها يطول بينا الطريق لو حتى توهنا يا صديق يرجع لقانا يضمنا على حلمنا …. بس احنا نحلم”.

3- أغنية الكينج محمد منير “إزاى”

هذه الأغنية التى تستطيع أن تفهم أسباب الثورة، إذا أمعنت فيها النظر. فهذه الأغنية واجهت هجوم كبير منذ أن إنتهى الفنان محمد منير من تسجيلها قبل 25 نياير، فرفضت رقابة التلفزيون إذاعتها لما تحتوية علي كلمات من شرح لمعاناة المواطن المصري في كل ما يعيشه من أحداث خاصة في الفترة التى سبقت الثورة. وإليك تحليل لكلمات الأغنية:

(إزاى ترضيلى حبيبتى, أد ما أعشق إسمك وأنتى عمالة تزيدى فى حيرتى وما انتيش حاسة بطيبتى إزاى) وهنا يعبر شاعر تلك الأغنية نصر الدين ناجى بكلماته البسيطة عن مدى التعب الذى يلاقيه المصرى فى بلده من إنكار لذاته وظلم .

(مش لاقى فى حبك دافع ولا صدق فى عشقك شافع , إزاى أنا  رافع راسك  وأنتى بتحبى فى راسى إزاى ! ) وتعبر تلك الكلمات عن الواقع الأليم الذي يعيشه المصري والمعاناه التي يقابلها من النظام الفاسد الذي يجعله منحني الرأس ومحتقر ومهان.

(أنا أقدم شارع فيكي وآمالك م اللي باليكي أنا طفل أتعلق بيكي في نص السكة وتوهتيه) وتعبر تلك الكلمات عن عدم إعتبار الحكومة بأن المواطن المصري له حقوق وواجبات , فالمصري يعش وكأنه أجنبي في بلاده, بل يهان المصري ويكرم الأجنبي في بلادنا , فتلك الأفعال المهينة جعلت المصري كالتائه في بلده.

(وحياتك لفضل أغير فيكي لحد ما ترضي علي) بينما تعبر تلك الكلمات عن الإصرار الكبير لدي المصري في تغيير وضع البلاد وعدم تركها للفاسدين الذين لا يقدرونها , ويظهر ذلك من خلال الثورة وما تلاها من إحتجاجات علي الأوضاع ويدل ذلك علي مدي إصرار المصريين علي التغيير والإنتقال لما هو أفضل.

بهذه الكلمات البسيطة إستطاع الشاعر نصر الدين ناجي أن يلامس مشاعر المصريين , بعد أن صاغ بأسلوبه حوار يحمل عتابا مقترنا بالعشق لمصر , وتمكن المطرب محمد منير بإحساسه الثوري المحرض الصادق أن يجعلها تصل بسهوله إلي قلوب الجماهير . وكانت هذه الأغنيه تؤكد علي ضرورة قيام الجماهير بثورة لتطالب بالتغيير بسبب الإهانة والفساد والإحتقار وعدم عمل السلطة لمصالح المواطنين وكل هذه الأسباب هى أسباب لإندلاع الثورات.

4- أغنية كايروكى وعايده الأيوبى “ياالميدان”

أما هذه الأغنية فعبرت عن الميدان “ميدان التحري” رمز الثورة المصرية، المكان الذى جمع جميع طوائف المجتمع من مختلف الأعمار والديانات والطبقات، ليقفوا صف واحد لأعلان مطالب واحده. كما تعبر عن حالة التردد التى صاحبت الثوار بعد رحيل النظام من ترك الميدان أم الاستمرا فيه، والخوف التى شعر به الشباب أنهم أذا غادروا الميدان ستضيع ثورته وتتفرق وحدتهم التى كانت سر نجاحهم.

وكان كليب الأغنية من العبقرية ليخلد الكثير من أحداث الثورة حيث يظهر فى الكليب شعارات الثورة وفكرة أمن الميدان وفكرة المستشفى الميدانى والثورة التى كانت سلمية، وظهر الموبايل ليعبر عن أن الشباب استخدم وسيلة جديدة فى ثورته وهى مواقع social media وعلى رأسها facebook، والخميرة التى كان يستخدمها الشباب لتحميه من الغاز المسيل للدموع الذى أطلقته الشرطة على الثوار فى بداية الثورة.

وإليك بعض من كلمات الأغنية “ياه يا الميدان كنت فين من زمان معاك غنينا ومعاك شقينا وحربنا خوفنا ايد واحده نهار وليل مفيش معاك شئ مستحيل…. صوت الحرية بيجمعنا خلاص حياتنا بقى ليها معنى مفيش رجوع صوتنا مسموع والحلم خلاص مبقاش ممنوع…. ياه يالميدان كنت فين من زمان هديت السور نورت النور لميت حواليك شعب مكسور اتولدنا من جديد….ساعات بخاف تبقى ذكرى نبعد عنك تموت الفكرة نرجع تانى ننسى اللى فات نحكى عنك فى الحكايات”.

5- أغنية كاريوكى وهانى عادل وأمير عيد “صوت الحرية”

وهى الأغنية التى تعبر عن حالة الشباب والشعب بأكمله فى الميدان فتقول “نزلت وقلت أنا مش راجع وكتبت بدمى فى كل شارع سمعنا اللى مكنش سامع واتكسرت كل الموانع سلاحنا كان أحلامنا وبكرة واضح قدامنا من زمان بنستنى بندور مش لاقين مكاننا …. رافعنا راسنا فى السما والجوع مبقاش بيهمنا أهم حاجه حقنا ونكتب تاريخنا بدمنا لو كنت واحد مننا بلاش ترغى وتقول لنا نمشى ونيب حلمنا وبطل تقول كلمة أنا”.

وكان العبقرى والمميز فى هذه الأغنية عندما أدخلت أبيات من الشعر للشاعر الراحل العظيم عبدالرحمن الأبنودى الذى رحل بجسده عن حياة لكن ظل شعره ينبض فى قلوب عاشقيه، وإليك جزء من كلماته الشعرية التى قدمها فى هذه الأغنية “طلع الشباب البديع قلبوا خريفها ربيع وحققوا المعجزة صحوا القتيل من القتل…. اقتلنى قتلى ما هيعيد دولتك تانى بكتب بدمى حياة تانية لأوطانى دمى ده ولا الربيع الاتنين بلون أخضر وببتسم من سعادتى ولا أحزانى”. وبالفعل رغم استخدام الدولة لأجهزة الشرطه فى بداية الثورة لكى يرهبون الثوار، ورغم سقوط الشهداء إلا أن هذا لم يزد الثوار إلا أصرار على أكمال المسيرة وتحقيق هدفهم وأن لا يضيع دم الشهداء هدر.

6- أغنية عزيز الشافعى ورامى جمال “يا بلادى يا بلادى”

مادمنا ذكرنا قصة الشهيد فلا يمكن أن ننسى الأغنية التى هزت وجدان الجميع، وكانت مواساة للأمهات والقلوب الثكلى التى خسرت أبناءها فى ثورة الشعب العظيم. وكأن الشهيد يقول لأمه التى فتر الحزن قلبها ” قولوا لأمى متزعليش وحياتى عندك متعيطيش قولولها معلش يا أمى أموت أموت وبلدنا تعيش أمانة تبوسولى إيديها وتسلمولى على بلادى… يا بلادى يا بلادى أنا بحبك يا بلادى …. فى جسمى نار ورصاص وحديد علمك فى إيدى وإسمى شهيد بودع الدنيا وشايفك يا مصر حلوة ولابسة جديد لأخر نفس فيا بنادى بأموت وأنا بحب بلادى”.

الثورة التى سقيت بدماء شبابها الطاهر الذى رحل وضحى بحياته من أجل نجاح الثورة، الشباب الذى استودعتهم مصر شهداء عند المولى سبحانه وتعالى.

7- أغنية تامر عاشور “سألوا الشهيد”

وكانت أغنية تامر عاشور من أروع الأغانى التى تخلد ذكرى شهداء الثورة المصرية المجيدة، فقدم فى أغنيته رسالة الشهيد لشعب فيقول “سألوا الشهيد نفسك فى ايه وايه توصينا احنا بيه قال خلى بالكم من البلد دى واوعوا تنسوا أنا مت ليييييه… معاكوا يا مصريين شايلين حلم التغيير وتحيه لسينا سويس ولقبلى وبحرى وللتحرير مع بعض مسيحى ومسلم هنجيب حق الملايين ما هو صعب أن الغلبان يتهان وصحابنا تنام فى حرير”.

فهذه الأغنية تؤكد على أن سر نجاح الشعب المصرى هو أن يقف صف واحد بغض النظر عن الديانة ، فسر قوة المصريين فى وحدتهم ويوم تدخل الفرقة فى صفوف الشعب المصرى سيكون هذا أخر يوم فى طمأنينة ووحدة البلد. فى مصر يعيش المسلم بجانب المسيحى منذ الأزل، يثورا معاً ويحاربون معاً يتألمون ويفرحون معاً.

8- أغنية النجم محمد حماقى “دايماً عايشين”

وهى أغنية أيضاً عن الشهداء وأن أغلب من رحل فى الثورة المصرية كان شباب من نفس أعمارنا، لهم نفس الأحلام والطموح. والأختلاف بيننا وبينهم أنهم ضحوا بأرواحهم لعلنا نعيش حياة أكرم. فيقول حماقى فى أغنيته “الوشوش دى مش غريبة عن عنيكوا وعن عنيا ناس بريئة كان هدفها بلدها تتغير شوية كل ده من غير مصصالح كان ده كله بحسن نيه… عشان أحنا نعيش استشهدوا ولا مال ولا حاجه يعوضوا انصرهم قليبك جمده خليك أمين… دول كانوا شباب من سننا واللى اصغر واكبر مننا …. كلنا هنكمل حلمهم دول ضحوا عشانا بنفسهم لا يمكن هيضيع حقهم لو يحصل ايه”.

9- أغنية حماده هلال ” شهداء 25 يناير”

هذه الأغنية التى استطاعت أن تحقق نجاح جماهيرى رغم الانتقادات التى تعرضت لها بسبب عبارة “شهداء 25 يناير ماتوا فى أحداث يناير…. راحوا وفارقوا الحياة” حيث بالتأكيد أن شهداء يناير ماتوا فى أحداث يناير فمن غير المعقول أن يكونوا ماتوا فى أحداث أكتوبر على سبيل المثال.

من كلمات الأغنية “شهداء 25 يناير ماتوا فى أحداث يناير راحوا وفارقوا الحياة شهداء لازم نتباهى بيهم وكمان مبروك عليهم الجنه والسما شهداء عشان ترابها بجد ضاحوا بنفسهم شهداء لو مين عليهم ربنا اللى فى صفهم شهداء علشان يعلوا فى مصر وقفوا ويهتفوا شهداء ومهمهمش يموتوا فيها وينزفوا”.

10 – اسكتش باسم يوسف “الثورة”

اسكتش باسم يوسف عن الثورة من الحلقة 22 لبرنامج” البرنامج” الموسم الثانى. وكان من غناء باسم يوسف وفريق البرنامج، وتوزيع وموسيقى مصطفى الحلوانى. وعبر فيها عن المحطات الفارقة فى حياة الثوة، وإليك هذه المحطات. أولاً أن من أهم أسباب الثورة هى فكرة التوريث التى عارضها أغلب صفوف الشعب وهى أن ينتقل حكم مصر من الرئيس الأسبق حسنى مبارك إلى نجله جمال مبارك, ثانياً عندما نجحت الثورة وعمت حالة من السعادة والفرح بسبب أزاحة رؤوس النظام عن الحكم وخابت الأمال بسبب سيطرة جماعة الإخوان المسلمين على مفاصل السلطة، حيث الحصول على أغلبية المقاعد فى البرلمان والفوز بمقعد الرئاسة. ثالثاً أن الشعب فى أنتخابات رئاسة 2012 وضع بين فكى الرحى فى جولة الإعادة إما أن يختار أحمد شفيق الذى يعد عودة للنظام الذى ثار عليه الشعب، أو أن يختار محمد مرسى الذى يمثل جماعة الإخوان المسلمين.

وأليك بعض من كلمات الأغنية “أسمه كان حسنى كان راجل حربى كان طيار وكان رمز الاستقرار جاب شعبه ونفخه نفخه بزيادة بعدين كان فى كلام إتقال انه اللى هيكمنا جمال ليه الواد يورث من أبوه؟ ماهى مش بلد اللى جابوه الثورة قامت والدنيا إتقلبت فمالحقوش يدوه…. ده بسبب الثورة ثورة يناير والشعب من الفرحه كان طاير ليه؟ علشان الثورة ثورة يناير فرحه وسعادة الحرية بزيادة وبعد الثورة جالنا رئيس ثورة ثورة يناير…. أسمه كان مرسى وقعد ع الكرسى جالنا بمشروع نهضة جبار وفى الأخر طلع خيار جالنا بإخوانه والشعب إتهان الناس إتنفخوا من الإخوان فاترحموا على نفخ زمان…. بعد ما عدت سنتين عايزين واحد من أتنين نجيب شفيق  يرجع مبارك وتبقى الخيبة خيبتين….. وده بعد الثورة ثورة يناير راح فين الشعب اللى كان ثاير؟ خد راحت الثورة ثورة يناير إرجع بضهرك حسسهم بقهرك وإنسى الثورة ورحنا فطيس”.

Add your comment

Your email address will not be published.