مصادفات أقرب إلى الخيال يصعب على العقل البشري تصديقها

مصادفات أقرب إلى الخيال يصعب على العقل البشري تصديقها

مصادفات أقرب إلى الخيال يصعب على العقل البشري تصديقها

 

الرصاصة التى قتلت صاحبها بعد اطلاقها بعدة سنوات

فى عام 1838  تعرض رجل يسمى “هنري زيجلر” لاطلاق الرصاص عليه فبعد ان تخلى عن  صاحبته قامت بالإنتحار فقام اخيها باطلاق النار على هنري انتقاما منه لشقيقته ثم انتحر هو الاخر  ولكن لحسن حظ هنري ان الرصاصه لم تصبه ولكنها فقط خدشت خده ولكنها اصابت شجره وبعد سنين عديده اراد هنري ان يعود الى المكان الذى كاد ان يقتل فيه ويستخرج الرصاصه ليحتفظ بها فاحضر دناميت وقام بوضعه داخل الشجره وقام بالتفجير فانفجرت الشجرة وانطلقت الرصاصة نحو رأس هنري مباشرة وقتلته.

هيو ويليام الناجى الدائم من تحطم السفن

فى عام 1767 غرقت سفينة  وكان هناك ناجى وحيد يدعى هيو ويليام.

وفى عام 1820 انقلبت سفينة فى نهر التايمز وكان الناجى الوحيد يدعى هيو ويليام .

وفى عام 1969 غرقت سفينة فى دينفر ستراس وكان الناجى الوحيد “هيو ويليام” .

1940 دمرت سفينة عن طريق لغم المانى ونجي شخصان الاول يدعي هيو ويليام والثانى يدعى هيو ويليام.

 

مقتل الأخوين وسط نفس الظروف وبنفس الطريقة

فى عام 1975 لقى رجل حتفه اثر اصطدام دراجته النارية بسيارة اجره فى برمودا وبعد عام من الحادثه قرر اخيه القيام باصلاح الدراجه وفى يوم انتهاء التصليحات انطلق بها فى نفس مكان الحادثه فاصطدم هو الاخر بسياره اجره ولقى حتفه ولكن الغريب انه اصطدم بنفس سياره الاجره التى قتلت اخيه وايضا انها كانت تحمل نفس الزبون المرة السابقة .

الرجل نفسه ينقذ طفلين يسقطان من مبنى مرتفع فى عامين متتاليين

فى احد الايام سقط طفل من مبنى عال وكان تحت المبنى يقف رجل وهو عامل نظافة سقط الطفل عليه فلم يصب الطفل بمكروه ولكن اصاب الرجل باصابات طفيفة

وفى العام التالى تقررت نفس الحادثه فبينما يقف نفس الرجل تحت احد المبانى المرتفعة يسقط طفل عليه وايضا ينجو الطفل بدون اى اصابات بينما يصاب الرجل باصابات طفيفة للمرة الثانية.

وغيرها من القصص التى يصعب على العقل البشري تصديقها ولكنها حدثت بالفعل .

Add your comment

Your email address will not be published.