فقدت محفظة نقودي فوجدت صدمة حياتي!

السلام عليكم انا انسانة متزوجة ولدي أبنتان وأسعى لموضوع الطلاق لكن بأقل خسائر ممكنه مادية كانت ام معنوية الرجل الذي تزوجته جعلني أكره كلمة زواج وعشره لديه أخطاء كثيرة لاتعد ولا تحصى. عديم للمسؤلية لا يهتم بدوام ولا وظيفة وكأنما الرزق سيهطل علينا من السماء انجبت طفلتي الاولى ولا زالت عائلتي تعيلني مادياً تعرضت للمواقف المحرجة بسببه كثيراً وكثير من الاشخاص يسألني الى متى هذا الحال لديه سيارة عادية ولا يفكر بإن يأخذني انا والاطفال ولو بنزه قصيرة فلابد ان يخرج

كل يوم ليقضي اوقات ممتعه مع رفاقه الذين هم من نفس نوعه يعطي الأوامر بغداء مثالي واطباق متعددة وملابس نظيفة وهو لا يضع فلساً واحد ولا حتى يبادر بجلب احتياجات المنزل. هممت بطلب وظيفة تناسب شهادته التي هي أقل من متواضعه ليحضى بوظيفة من احد الاقارب المرموقين من عائلتي وعندما حصل على تلك الوظيفة التي لايحلم بها اخد يترفه براتب الشهري دون ادنى احساس بالمسؤلية يشتري بعض الحاجيات القليله جداً بكل منه وعدم تقبل وقد رزقني الله بالطفله الاخرى وزادت المسؤليه امامي

فقد اتجهت لوظيفة تسد احتياجاتي وحاجة طفلتاي براتب قليل جدا بسبب عدم ادائي للوظيفة بوقت كامل في هذه الدائرة من الحيرة بين المسؤليات وبين رجل قليل الذمة والضمير. اكتشف بأنه صاحب علاقات كثيرة ومتعددة ويقول لي بكل وقاحه.

الشرع حلل الاربعه. !! أصبحت هذه الكلامة لاتفارق فمه وهو بقلب بارد وانا نار تحرق بصدري مابين هذا وذاك. يسافر شئت أو ابيت. بحجة انه يبحث عن دراسة ليحسن مستواه التعليمي وليس لي اي رأي فهذا على حد قوله مستقبله ولا شأن لي به ياله من مستقبل باهر يسافر ثم يعود ثم يسافر وانا بين شقاء وتعب وعذاب بمدة ااتقل عن الست شهور بعد مدة ٦ سنوات انفرج الهم وزال الغم بمقدار كبير يستحق الشكر لله تعالى فقد حضيت بوظيفة مضمونه من الدوله وذلك بعد انتظار لشاغر الوظيفي وشهادتي كانت جامعيه باكالريوس تربية احمد الله وضعي اصبح مستقلاً رائعاً طلب مني ان اقف مع جنباً الا جنب وسوف يعوضني عن كل الحرمان الذي عشته. لم اصدقه وترددت كثيراً. وعندما رأيته يقوم بمساعدتي كخطوات اوليه لأجراءات وظيفتي وقام هو بتوصيلي الى مقو عملي مبدئياً الى ان استقليت بنفسي. في هذه الاوئنه طلب مني ان اقترض له من البنك مبلغ مالي كبير ليشتري به سياره فارهه لم اتقبل الموضوع ورفضت وابدى حزنه والمه وقال هذه السياره قاربت على نهايتها. الى ان استشرت المقربين جميعهم رفضوا ومع ذلك خطوت هذه الخطوه لصالحه واقترضت لأجله

بداية الايام كان اميناً يدفع هو اقسط القرض المالي للبنك وبعد شهورر اكتشفت علاقات جديدة محرمة مع صور ترسل لي من فتيات لعوبات هن معه بالسيارة التي انا اقترضت مالها اصابني الجنون وانزعجت كثيراً واصبت بصدمة عاطفية شديدة كرهت نفسي وكل شي حولي وكلت عائلتي بالموضوع وقامو بتهديده ببيع السيارة ودفع كامل المبلغ للبنك ماطل كثيراً ولكن شي واحد اعتد لي حقي هو اني جعلته يكتب شيك بمبلغ مالي في حين تخلف عن السداد هدده اهلي برفع الشيك للبنك في حين لم يقوم ببيع السياره والسداد تخلصنا ولله الحمد من هذه المشكله الني سافر على اثرها مدة ست اشهر عاد بعدها مثل المتسول يطلب السماح والمغفرة وانه عاد الى وعيه وعرف حق زوجته واطفاله بعد مرور وقت طويل من عدم تقبلي له قام اهله واهلي بعقد اتفاق غير رسمي بإن هذه سوف تكون اخر مره تسامحه زوجته فيها ، وافق الجميع. وعدت له وانا بداخلي شحنات من الألم والضيق وعدم التفائل بهذه العودة التي كانت تخنقني ..

وهو يبدي مشاعر الأنس والسعادة بعودتنا بعد فتره قصيرة اضطررت لذهاب لبيت عائلتي وقد فقدت محفظة نقودي بعد ساعتين اضطررت ان اذهب مع اخي لجلبها وكانت المفاجأه ان وجت معه بنت رخيصه وتقل عني جمالاً بكثير كانت صدمة كبيرة بنسبة لي كان هذا هو الموقف الاخير بيني وبينه منذ عام فأنا الان اسعى لطلاق بشتى الوسائل وبأقل الخسائر ولا انسى ان بيننا اطفال انا اقوم برعايتهم من جميع النواحي

Add your comment

Your email address will not be published.